ثقافي

عدد جديد من المجلة التونسية للعلوم الاجتماعية مقاربة جديدة لتعزيز المكانة البحثية والمعرفية

 الشعب نيوز/ أبو ابراهيم. أصدر مركز الدراسات والبحوث الاقتصادية والاجتماعية (السيراس، تأسس 1962) العدد 146-147 من المجلة التونسية للعلوم الاجتماعية (تصدر منذ 1964)، بعد غياب المجلة لمدة اشهر عن متابعيها وقرائها من الباحثين والباحثات في العلوم الاجتماعية بتونس وخارجها.

ويدير هذه المجلة العريقة المدير يوسف بن عثمان في حين يراس التحرير الأستاذ الجامعي الدكتور منير السعيداني. وقد صدرت ضمن المجلة مقالة افتتاحية للدكتور منير السعيداني وضع من خلالها واقع المجلة امام اعين جميع القراء.

وقد حرص كاتب المقال على ان يضع حقيقة الوضع في المجلة انطلاقا من النقاش الحاصل بين أعضاء هيئة التحرير وصولا الى محاور العمل من اجل اهداف ثلاثة وهي انتظام صدورها وتأكيد موقعها في المشهد البحثي والعلمي واستعادة إشعاعها على اعتبارها حافظة للرصيد المعرفي التونسي في العلوم الاجتماعية ومنبرا للنقاشات العلمية في هذه العلوم، ومنتدى جداليا. كما وضعت الافتتاحية امام القراء منهجية هيئة التحرير في الوصول الى الأهداف وهي توسيع التعريف بالمجلة، وفهرستها وتشبيك علاقاتها بالوسط البحثي وانتهاج الإعلام الرقمي.

يتضمن هذا العدد مادة دسمة نظرا لتضمنه عدة دراسات مثل الدراسة حول الانتحار في تونس في ضوء بيانات ميدانية لهادية العود البهلول، دراسة حول التنازع الأيديولوجي حول ابن خلدون واشكاليات التحقيق والتأويل والتوظيف لمحمد الأسود، وأخرى حول تدبير المال العام ومعالجة المسالة الاجتماعية: بحث من المنظور الإسلامي المقاصدي.

اما في باب حفظ الذاكر فقد تضمنت المجلة مقالات مهمة حول ملامح من المنجز السوسيولوجي والفكري للأستاذ عبد الباقي الهرماسي بقلم منجي الزبيدي ومقال بعنوان المنصف وناس الباحث المجتهد كما عرفته بقلم محمد مالكي ومقال أخير بعنوان وفاء لعبد الوهاب بوحديبة بقلم محمد بو هاشم محجوب.
 

آخر الأخبار

كتاب اليوم

استطلاع رأي

شهدت الفترة الاخيرة نقصا فادحا في العديد من المواد الاستهلاكية، فكيف تصرفت ازاء هدا النقص؟

  • بالاصرار على البحث عنها في اي مكان وشرائها باي ثمن
  • بعدم شرائها بعد الزيادة في اسعارها بطريقة ملتوية
  • بصرف النظر عنها وتعويضها بمواد أخرى
تصويت

في البرواز